• ×

نموذج مستعمرة : النوع قائمة

عيد الإستقلال 72

الْيَمَنُ

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
الْيَمَنُ تَرَدَّدَ ذِكْرُهُ كَثِيرًا فِي السِّيرَةِ، وَهُوَ الزَّاوِيَةُ الْجَنُوبِيَّةُ الْغَرْبِيَّةُ لِجَزِيرَةِ الْعَرَبِ، كَانَ مَنْبَعَ حَضَارَاتِ الْعَرَبِ الْقَدِيمَةِ وَمِنْهُ خَرَجَتْ الْهِجْرَاتُ الْعَرَبِيَّةُ الَّتِي عَمَّرَتْ مَا يُعْرَفُ الْيَوْمَ بِالْعَالَمِ الْعَرَبِيِّ، وَظَلَّ الْيَمَنُ عَلَى مَرِّ التَّارِيخِ يَتَوَحَّدُ وَيَتَفَرَّقُ، وَهُوَ مُكَوَّنٌ فِي عَهْدِنَا هَذَا مِنْ دَوْلَتَيْنِ: إحْدَاهُمَا الْيَمَنُ الشَّمَالِيُّ، وَعَاصِمَتُهُ صَنْعَاءُ، وَالْيَمَنُ الْجَنُوبِيُّ، وَعَاصِمَتُهُ عَدَنٌ، وَكِلَاهُمَا قَدْ مَرَّ فِي هَذَا الْمُعْجَمِ. وَالْعَرَبُ مِنْ قَدِيمٍ تُطْلِقُ عَلَى كُلِّ مَا هُوَ جَنُوبٌ يَمَنًا، وَعَلَى مَا هُوَ شَمَالٌ، شَامًا، خَاصَّةً فِي الْحِجَازِ، فَهُمْ يَعْتَبِرُونَ كُلَّ مَا هُوَ جَنُوبَ مَكَّةَ يَمَنًا، بَلْ إنَّ الْمَحَاكِمَ بِمَكَّةَ تَقُولُ: (يَحُدُّ مُلْكَ فُلَانٍ يَمَنًا كَذَا، وَشَامًا كَذَا). وَلِذَا قَالَ هُبَيْرَةُ الْمَخْزُومِيُّ:

سُقْنَا كِنَانَةَ مِنْ أَطْرَافِ ذِي يَمَنٍ

عَرْضَ الْبِلَادِ عَلَى مَا كَانَ يُزْجِيهَا
قَالَتْ كِنَانَةُ: أَنَّى تَذْهَبُونَ بِنَا؟

قُلْنَا: النَّخِيلُ، فَأَمُّوهَا وَمَنْ فِيهَا
النَّخِيلُ: قَرْيَةٌ عَامِرَةٌ عَلَى وَادٍ بِهَذَا الِاسْمِ شَمَالَ بَلْدَةِ الْحِنَاكِيَّةِ، وَالْحِنَاكِيَّةُ: عَلَى مِائَةِ كَيْلٍ مِنْ الْمَدِينَةِ عَلَى طَرِيقِ الْقَصِيمِ. اُنْظُرْ عَنْهَا - إنْ شِئْت - كِتَابِي «الرِّحْلَةُ النَّجْدِيَّةُ». أَمَّا الْيَمَنُ - جُغْرَافِيًّا - فَهُوَ مَا حَدَّدْنَاهُ، آنِفًا.


بواسطة : admin
 0  0  2.8K
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 11:50 مساءً الأحد 15 يوليو 2018.